صفحة تيودور الرئيسية

جاي تشو
إحداث التغيير

جاي تشو هو موسيقي وممثل ومخرج أفلام وشخصية مبدعة. لقد تجاوز "ملك البوب الآسيوي" لأكثر من عقدين من الزمان، الحدود في جميع أنحاء العالم؛ إذ كان دائمًا على استعداد لرفع التحدي أينما كان، من تايبيه التايوانية إلى هوليوود الأمريكية.

رجل ذو ذوق رفيع

يرتدي جاي تشو ساعة تيودور رويال التي تتميّز بأدائها التقني المتطور وجمالها الراقي، فهي تجمع بين خصائص الساعات الكلاسيكية والساعات الرياضية. يرتدي جاي تشو، رجل الذوق الرفيع والثقافة الواسعة، أيضًا ساعة بلاك باي كرونو المصنوعة من الفولاذ والمزوَّدة بمينا أبيض وأسود وعدادات فرعية متباينة تُجسِّد تقاليد صناعة الكرونوغرافات الرياضية.

عاشق الطابع الكلاسيكي

تربى جاي تشو في عائلة أساتذة في تايوان، وأخذ يتعلّم العزف على البيانو في سن الرابعة بعد أن بزغت موهبته في الموسيقى خلال مرحلة مبكّرة من عمره. وأخذ يعزف لاحقًا على الكمان الجهير، ولا يزال يشير إلى شوبان كأفضل ملحّن في نظره.

تخطي الحدود

في عام ٢٠٠٧، أسّس جاي تشو شركته "جي في آر ميوزيك" للتسجيلات التي كانت رائدة في التوحيد بين ثقافتي الموسيقى الإلكترونية وموسيقى البوب الآسيوية. وأثبتت هذه المواهب الغزيرة مرارًا وتكرارًا أن نهج عمله في الإنتاج ينسجم بتناغم مع ما يتطلع إليه الشباب في معظم مناطق جنوب شرق آسيا.

لا يقتصر عمله على كتابة الكلمات والتلحين والإنتاج الموسيقي، بل عمل أيضًا على إخراج عدد كبير من مقاطع الفيديو الموسيقية، ومنها مقاطعه. واعتُبر جاي تشو مخرجًا ناجحًا بعد أن ذاع صيته في مجال الإخراج في آسيا والولايات المتحدة الأمريكية، وفسحت له أفلامه القصيرة مجال التعبير التام عن الحيوية التي يشعر بها لدى معجبيه والإلهام العميق والشخصي الذي ينقله إلى الحشود.

الاستعداد لخوض غمار التحديات

يعزف جاي تشو على البيانو والكمان الجهير والكمان والقيثارة وشتى أنواع آلات القرع. وبدأ مشواره بكتابة الكلمات والتلحين ثم استغل موهبته عندما بدأ مشواه الغنائي في عام ۲۰۰۰. وكان رائدًا في مزج الأساليب الموسيقية الغربية مثل الريذم أند بلوز والموسيقى الإلكترونية مع الموسيقى الكلاسيكية الآسيوية، مما أتاح له ابتكار "أسلوب تشو". وبعد إصدار العديد من الألبومات التي بيعت جميعها بملايين النسخ، انتقل إلى التمثيل.

أثبت جاي تشو مكانته المستحقة في عالم التصوير السينمائي وعلى خشبة المسرح خلال العديد من الأعمال السينمائية والأفلام المكتسحة الآسيوية وأفلام هوليود الضخمة. وانطوت أعماله السينمائية أيضًا على كتابة وإخراج فيلمين طويلين لاقا استحسانًا عارمًا من النقّاد. وبطبيعة الحال، اتسمت الموسيقى بأهمية بالغة في كلا الفيلمين. وبعد أن عمل ممثلًا خلال العديد من السنوات، عاد إلى حبه الأول، الموسيقى. واستأنف مشواره بعد أن اعتزله وسرعان ما اعتلى قائمة الأغاني الآسيوية الأكثر رواجًا من خلال جولات قام بها في جميع أنحاء العالم بعد كل ألبوم جديد.

إحداث التغيير

ذاع صيت جاي تشو أيضًا بممارسة الأعمال الخيرية. وسلك هذا السبيل عندما تعرّضت تايوان لزلزال قوي ومدمّر في عام ٢٠١١، وعندما وقع حادث صناعي في عام ٢٠١٤. ويضطلع بدور سفير مؤسسة فوبون الخيرية والجهة المانحة الرئيسية، ويكرّس جهوده في سبيل أعز قضية على قلبه، ألا وهي رعاية الأطفال الفقراء والمكروبين والمعوّقين وضمان تعليمهم.

جاي تشو يحب ارتداء

مجموعة الساعات المنتقاة