<BR>"نحن حريصون للغاية على الأسلوب الكلاسيكي لكننا نرفض الجمود."
"نحتفظ بأفضل رموز الماضي وأفضل الممارسات في صناعة الساعات وأفضل التصاميم."tudor watches placeholder

"نحتفظ بأفضل رموز الماضي وأفضل الممارسات في صناعة الساعات وأفضل التصاميم."

"ونتخطى حدود <BR />  الآفاق الجديدة"<BR />
"ابتُكرت لتحقيق غاية وتمّ اختبارها في ظروف قاسية."tudor watches placeholder

"ابتُكرت لتحقيق غاية وتمّ اختبارها في ظروف قاسية."

صُمّمت ساعة تيودور لهؤلاء الذين يتحلّون بالجرأة للخروج من دائرة الرفاهية وصُمّمت لتعمل في جميع الظروف مهما كانت، من السهرات الراقية إلى أقسى البيئات التي يُمكن تصوّرها. وخضعت ساعات تيودور على مدى الأعوام لاختبارات يومية على معاصم أكثر الأشخاص جرأة على ميادين السباقات الأرضية وعلى مسالك جبال الألب الصعبة وعلى الجليد لمرافقة البعثة البريطانية إلى شمال غرينلاند "British North Greenland Expedition"، وعلى متن الطائرات التي تُرسَل فيها فرق الإنقاذ المجهّزة بمظلات الهبوط والتابعة للقوات الجوية الأمريكية وتحت الماء رفقة غواصي البحرية الفرنسية. ولم تخذلهم أبدًا ووفّرت لهم الدقة والموثوقية. وسواء تعلق الأمر بساعات متخصّصة أم ساعات تتميّز بأناقة عابرة للزمن، تسعى مجموعة تيودور اليوم إلى إدامة هذه الروح التي تتمتع بموثوقية فائقة من خلال إخضاع كل ساعة لبرنامج من الاختبارات الصارمة التي تضمن الدقة ومقاومة الماء والمتانة، بصرف النظر عن المعايير المعتمدة في هذا المجال، لأن ساعة تيودور ابتُكرت لتتخطى أبعد الحدود.

"لهؤلاء المتأهبين لخوض غمار كل التحديات<BR>وهؤلاء الذين يواجهون مخاوفهم<BR>وهؤلاء الذين يُحْدِثون التغيير كل يوم."<BR />